جريدة الحرة أسبوعية. ورقية مستقلة وشاملة . متجددة على مدار الساعة.
اخبار متجددة على مدار الساعة
آخر الأخبار :
²
مجلة أخبار المشاهير








دليل المواقع
استطلاع الرأي


كيف ترى مردود الحكومة الحالية ؟



جيدة

لا بأس بها

ضعيفة



أرسلت بواسطة Administrator
التصويتات: 9
إستطلاعات سابقة

لم يتم نشر أي خبر لحد الساعة في هذا القسم .
- كاتب المقال : Administrator - الجمعة 01 يناير 2016 - 20:16:07
نشر الخبر في :

نجم الفقيه بن صالح يسطع في السيتكومات و عروض الأزياء





لطالما أطلت علينا مدينة الفقيه بن صالح بشبابها المبدع الذي كافح رغم الصعوبات التي غالبا ما تعيق جهوده سواء من حيث ثقافة المجتمع الذي ما زال يصارع من أجل مواكبة الحداثة والرقي بالمدينة الى مصاف المدن الحديثة، او من حيث الخصاص النسبي الذي تعاني منه المدينة من مدارس عليا متعددة الاختصاصات ومراكز تطوير الكفاءات. ويعد أنور وهبي، خير مثال لشباب الفقيه بن صالح الفعَّال، الذي قاده طموحه الى المدينة الادارية للمملكة أملاً في مستقبل أفضل يزاوج فيه بين ممارسة شغفه والمتمثل في عرض الأزياء والموضة، وبين عمل يضمن به لقمة عيشه.
بدأت حكاية هذا الشاب بعد ان عرَّفَه السيد أمير الطاهري على وكالة "أصالة ايڤينتس" ، حيث تلقى دروسا في عرض الأزياء من طرف مختصين في هذا المجال وباشراف شخصي من مديرها المغني العالمي "سايمون سايز" ، الأمر الذي ساعده في أن يتألق في مجموعة من العروض التي شارك فيها بعد ذلك. كما شارك أنور في مجموعة من الأعمال السينمائية مع مخرجين مغاربة,كما يناقش حاليا عدت عروض سنمائية من أهمها عرضا مع المخرج المتألق انور معتصم للمشاركة في الجزءالثالث من المسلسل الرمضاني ألف ليلة وليلة وعروض أخرى في مجال الازياء . كما شارك ايضا في فيديو كليب جديد لأسماء لمنور الذي سيتم الاعلان عنه قريبا.. كل ما حققه أنور حتى الآن يقول ان الفضل يعود بالأساس لأسرته الصغيرة خاصة والدته وأخته فاطمة الزهراء وهبي، اللاتي آمَنَّ بقدراته وكن سندا له سواء معنويا او ماديا. وكذلك أثنى الشاب على الدعم اللامشروط الذي قدمه له أصدقاؤه : صلاح الشجعي، أيوب ياسيني، رشيد الزيتيري,أمين مفرد وآخرون .. والذي كان له دور كبير في سطوع نجمه .كما يشكر جريدة الحرة التي قدمت له دعما لا مشروطا لمواكبته.




رابط مختر للخبر تجده هنا http://alhurra.ma/news67.html
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.