جريدة الحرة أسبوعية. ورقية مستقلة وشاملة . متجددة على مدار الساعة.
اخبار متجددة على مدار الساعة
آخر الأخبار :
²
مجلة أخبار المشاهير








دليل المواقع
استطلاع الرأي


كيف ترى مردود الحكومة الحالية ؟



جيدة

لا بأس بها

ضعيفة



أرسلت بواسطة Administrator
التصويتات: 9
إستطلاعات سابقة

لم يتم نشر أي خبر لحد الساعة في هذا القسم .
نشر الخبر في :

العائلة المالكة في بريطانيا "ممنوعة" من العرض الأول لفيلم "ديانا" المثير للجدل





أكد صناع فيلم "ديانا" الذي يتناول قصة حياة الأميرة ديانا سبنسر أنهم لم يوجهوا أي دعوات لأي فرد من العائلة المالكة البريطانية أو الشخصيات التي ستظهر في الفيلم، حيث أنهم غير مرحب بهم لحضور العرض الأول للفيلم والذي أقيم في لندن.


ووفقا لموقع "رادار أونلاين"، تجاهل القائمون على فيلم "ديانا " توجيه الدعوات للعائلة المالكة البريطانية أو إلى أي من الشخصيات التي ستظهر في العمل لحضور العرض الأول للفيلم.


ونقل الموقع عن الشركة المنتجة للفيلم "أونتيرتينمينت وان"، أن عدم توجيه دعوات إلى الشخصيات التي يدور حولها ذلك العمل السينمائي يرجع إلى ما يلقاه الفيلم من انتقادات عنيفة سواء على صعيد التناول الدرامي لقصة حياة الأميرة ديانا أو طرق الترويج له، خاصةً فيما يتعلق بقصة الحب التي نشأت بين الأميرة ديانا والجراح الباكستاني حسنات خان قبل وفاتها بعامين.


وقال أحد المسؤولين عن إنتاج فيلم ديانا:" لم ندعو العائلة المالكة البريطانية لحضور العرض الأول للفيلم"، وأضاف:" جميع الدعوات والتذاكر مخصصة لفريق عمل الفيلم والممثلين"، علما بأن ممثلي شركة الإنتاج قد أكدوا أنهم لم يكن في نيتهم من الأساس الترحيب على سبيل المثال بمحمد الفايد، والد دودي الفايد، أو رئيس الخدم السابق للأميرة ديانا بول بوريل.

الجدير بالذكر أن عرض فيلم "ديانا" يأتي بعد أيام من إثارة بطلته ناعومي واتس للدهشة عندما صرحت في أحد حواراتها بأنها قد تحدثت مع شبح الأميرة ديانا وحصلت منها على الموافقة بتأدية شخصيتها في فيلم سينمائي.


وكان الجراح الباكستاني حسنات خان، قد أعلن قبل عرض فيلم "ديانا " في الصالات السينمائية أنه سيقاطع ذلك العمل لما ورد فيه من معلومات خاطئة عن علاقته بالأميرة الراحلة.






رابط مختر للخبر تجده هنا http://alhurra.ma/news26.html
التعليقات ()
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.